صحة

أعراض النقرس في مشط القدم

أعراض النقرس في مشط القدم  والذي يعتبر من الأمراض التي يمكن أن تسبب ألماً شديداً للإنسان خاصة في أوقات الليل المتأخر، مما يجعله يشعر بأن هناك ناراً قد تشتعل في كف القدم، خاصة في الابهام، أما عن أعراضه فتكون القدم حارة، ومنتفخة، وكذلك حساسة لدرجة لا تطاق، عند وجود مثل تلك الأعراض، فإن الأمر يتعلق بوجود نوبة شديدة من النقرس، أو ما التهابات المفاصل النقرسي، ويكون هذا الألم حاداً ويحدث فجاءه، كذلك توجد حساسية في المفاصل، ويعتبر الرجال أكثر عرضة للإصابة بالنقرس، أما النساء فيكونوا أكثر عرضة للإصابة بالنقرس، بعد انقطاع فترة الطمث، ونحن هنا ومن خلال موقع – صحتك – سوف نستعرض المزيد عن ذلك.

 

أعراض النقرس في مشط القدم

أعراض النقرس في مشط القدم

النقرس تظهر أعراضه في أوقات متأخرة من الليل، وهناك العديد من أعراض النقرس في مشط القدم، والتي تظهر اثارها في كفة القدم، ومن تلك الأعراض:
1. ألم حاد في المفاصل
  • يؤثر النقرس، بشكل عام وأساسي، على المفصل الكبير في إبهام كف القدم.
  • قد يؤثر النقرس أيضا على بعض المفاصل الأخرى في كف القدم، الكاحلين، الركبتين، اليدين والحوض.
  • تخف اعراض النقرس ويخف الشعور بعدم الراحة، تدريجيا، خلال فترة تتراوح بين أسبوع حتى أسبوعين، حتى يعود المفصل، في نهاية هذه العملية إلى شكله الطبيعي ويتوقف الألم وتزول اعراض النقرس بشكل تام.
2. التهاب واحمرار
  • ينتفخ المفصل المصاب (أو المفاصل المصابة)، يحمَرّ ويصبح شديد الحساسية.
  • قد يستمر الألم ما بين خمسة إلى عشرة أيام ثم يختفي بعدها، وذلك في حالة عدم العلاج.

أسباب وعوامل خطر النقرس

عندما تظهر أعراض النقرس في مشط القدم فعلينا أن نبحث عن الأسباب التي أدت لوجود النقرس، والتي تتمثل في الاتي:
  1. ينتج الجسم حمض اليوريك كجزء من عملية تحليل البورين (Purine)،
  2. يذوب حمض اليوريك، بشكل عام، في الدم وينتقل عن طريق الكلى الى البول.
  3. يتكون مرض النقرس عند تراكم بلورات من حمض اليوريك (Uric acid) حول المفصل.
  4. الأشخاص الذين يكون مستوى (تركيز) حامض اليوريك في أجسامهم مرتفعة هم أكثر عرضة للإصابة بداء النقرس.
  5. تسبب تراكمات بلورات حمض اليوريك التهابا وألم حاد – (نوبة نقرس). وتتشكل بلورات حمض اليوريك لدى الاشخاص الذين تكون درجة حمض اليوريك في دمهم مرتفعة.
  6. البورين (Purine) هي مادة موجودة بشكل طبيعي في الجسم وفي أنواع معينة من الأغذية، مثل الأعضاء الداخلية، سمك الانشوجة – سمك الرنجة – نبات الهليو-والفطر.
  7. هنالك حالات قد ينتج الجسم فيها كميات كبيرة جدا من حمض اليوريك، أو تفرز الكليتان كميات قليلة جدا من حمض اليوريك.
  8. في هذه الحالات يتراكم حامض اليوريك بشكل بلورات حادة (مسننة) تشبه الإبرة داخل المفصل، أو في الأنسجة المحيطة به، ونتيجة لذلك يتكون الألم، الالتهاب والانتفاخ.

عوامل ارتفاع حمض اليوريك في الجسم

 

من خلال أعراض النقرس في مشط القدم يمكننا أن نكتشف أن هناك العديد من العوامل التي قد تسبب ارتفاع مستوى حامض اليوريك في الجسم، من بينها:
1 . عوامل تتعلق بنمط الحياة
  • تناول كميات مفرطة من المشروبات الكحولية
2. مشكلات طبية
  • السكري.
  • فرط شحميات الدم.
  • كذلك فرط كوليسترول الدم.
  • فرط ضغط الدم (ضغط الدم المرتفع)
  • تضيّق الشرايين (تكلس/ تصلب الشرايين).
3. أدوية معينة
  • تناول الأسبرين بجرعات صغيرة، قد يؤدي إلى رفع حامض اليوريك.
  • تناول بعض الأدوية التي تحتوي على الثيازيد وهذه منتشرة لمعالجة فرط ضغط الدم.
  • أيضًا عند تناول “أدوية مضادة للرفض”، التي يتناولها أشخاص خضعوا لعمليات زراعة أعضاء في الجسم.
4. التاريخ العائلي
  • تاريخ عائلي من الإصابة بالنقرس
5. السن والجنس
  • الرجال الذين يتعرضون للنقرس يصل سنهم ما بين 40-50 عاما، بشكل عام.
  • كذلك تظهر أعراض وعلامات النقرس عند النساء، على الغالب، في سن انقطاع الطمث
مضاعفات النقرس

 

من خلال ظهور أعراض النقرس في مشط القدم قد تكون مضاعفات النقرس أكثر ضرراً من النقرس نفسه، والتي يمكن أن تظهر من خلال الاتي:
  • النقرس المتكرر.
  • النقرس المتقدم.
  • حصى في الكلى.
وسائل علاج النقرس
يجب على مريض النقرس عند ظهور النقرس لديه من خلال ظهور أعراض النقرس في مشط القدم أن تتم المتابعة والتشخيص من خلال الطبيب المعالج، والذي يمكنه من خلال عمل التحاليل اللازمة، أن يحدد طبيعة العلاج، والتي يمكن أن تتمثل في الاتي:
  • ستيرويدات (Steroids).
  • كولشيسن(Colchicine).
  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية.
طرق الوقاية من النقرس

 

يجب أن نحرص جيداً على إتباع طرق الوقاية من أمراض النقرس عند ظهور أعراض النقرس في مشط القدم كما أن الطبيب المعالج دائما ما يوصي الأشخاص الذين يصابون بنوبات نقرس كل سنة أو الأشخاص الذين تتكرر لديهم نوبات النقرس بشكل أقل لكن أكثر إيلاما، بتناول أدوية من شأنها أن تقلل خطر الإصابة بنوبات إضافية، ومن تلك الأدوية:
  • أدويه لمنع إنتاج حامض اليوريك.
  • أدويه لتحسين عملية إفراز حامض اليوريك.
التغذية والنقرس
لم يثبت تناول أغذية عن إمكانية التقليل من النقرس، ولكن دائما ما يوصي بضرورة الحصول على أغذية بها أقل كمية ممكنة من مادة البورين، ويمكن إتباع نظام غذائي جيد يحتوي على الاتي:
  • علينا الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • يجب الإكثار من تناول منتجات الحليب قليلة الدسم.
  • الإكثار من تناول الكربوهيدرات المركبة، كالخبز من الحبوب الكاملة.
  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء وفواكه البحرية (المأكولات البحرية).
  • ينبغي الانتباه إلى ضرورة استهلاك كميات تضمن الحفاظ على وزن صحي سليم.
  • كذلك يجب العمل على تخفيض الوزن قد يؤدي إلى تخفيض نسبة حامض اليوريك في الجسم.
  • أيضًا يجب الا نسعى لنزول الوزن بشكل سريع، حيث أن ذلك يمكن أن يعمل على ارتفاع مؤقتا في تركيز حامض اليوريك.
*** أخيراً علينا المتابعة مع الطبيب من أجل التشخيص الجيد للنقرس، وكتابة العلاج المناسب، وذلك كله بعد إجراء بعد التحاليل اللازمة لقياس نسبة النقرس لدي الشخص.

الوسوم

طارق القرناوي

كاتب مقالات .. ومدير موقع صحتك الطبي .. نهدف دائمًا ومن خلال موقعنا إلى نشر كل معلومة مفيدة .. كما نتحري الدقة فى كونها صحيحة وموثوقة .. فربما كانت سببًا فى تخفيف آلام ومعاناة الكثيرين من المرضي .. ط . ا

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق