صحة

علاج التهاب المفاصل والعضلات

علاج التهاب المفاصل والعضلات من أكثر الأمور التي يبحث عنها الكثيرين، وذلك بهدف التخلص من آلامها المختلفة، حيث أنها يمكن أن تصيب الركبتين، وكذلك كف اليد، ويمكن أن يصيب أيضًا بعض أجزاء من العمود الفقري، ويوجد منه نوعان هما التهاب المفاصل الروماتيدي، وكذلك الفصال العظمي، ونحن هنا ومن خلال موقع – صحتك – سوف نستعرض المزيد عن هذا الموضوع.
علاج التهاب المفاصل والعضلات

علاج التهاب المفاصل والعضلات

هناك عدة طرق يمكن من خلالها العمل على علاج التهاب المفاصل والعضلات حيث يمكنك أن يتركز علاج التهاب المفاصل في العمل على التخفيف من أعراض وتحسين قدرة المفاصل على أداء وظيفتها، كما أن هنالك العديد من الأدوية لعلاج التهاب المفاصل، تبعا لنوع الالتهاب ومنها:
  • كورتيكوستيرويدات .
  • أدوية مضادّة للمنبهات.
  • أدوية مضادة للروماتيزم.
  • كذلك أدوية مضادّة للالتهاب لا ستيرويدية.
  • أيضًا أدوية بيولوجية تستعمل هذه الأدوية عادة من خلال دمجها مع أدوية اخرى.
  • محوّلات التفاعل البيولوجي هي مواد مُهَنْدَسَة وراثيا هدفها كبح عمل جهاز المناعة.
  • أيضًا يمكن استخدام أدوية مسكّنة للأوجاع حيث يساعد هذا النوع من الأدوية على تخفيف الألم، لكنه لا يؤثر على الالتهاب.

أعراض التهاب المفاصل

 

قبل أن نتعرف على علاج التهاب المفاصل والعضلات يجب علينا التعرف على أعراض التهاب المفاصل، والتي يمكن أن تشمل الأعراض التالية:
  • تيبّس
  • انتفاخ
  • احمرار
  • التعب
  • الطفح.
  • الإحساس بوجع
  • كذلك هبوط في الوزن
  • مشاكل في التنفس.
  • هبوط في مدى الحركة.
  • جفاف في العينين والفم.
  • أيضًا ارتفاع درجة حرارة الجسم.

أسباب وعوامل خطر التهاب المفاصل

 

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تمثل خطر التهاب المفاصل، والتي من المهم أن نتعرف عليها جيداً، وذلك قبل البحث عن علاج التهاب المفاصل والعضلات وذلك حتى يتم التشخيص الصحيح والطبيعي، ومن تلك الأسباب ما يلي:
  1. السمنة: الذين يعانون من السمنة يصبح لديهم خطر الإصابة بالسمنة أكبر حيث أنهم قد يواجهون ضغوطاً على المفاصل، خاصة مفصل الركبة، والعمود الفقري، والفخذ.
  2. التاريخ العائلي: يكون المرض أكثر انتشاراً بين أفراد العائلة الواحدة، في حال إذا ما كان هناك تاريخ وراثي للمرض في العائلة.
  3. العمر: مع التقدم في العمر يصبح خطر الإصابة بأنواع عديدة من التهابات المفاصل أكبر حيث يمكن أن تتضمن تلك الإصابات الروماتويد، والنقرس، والتهاب المفاصل، والفصال العظمي.
  4. النوع: تعاني أغلب النساء من الإصابة بالتهابات المفاصل، بينما يعاني أغلب الرجال من النقرس، وهو نوع أخر من التهابات المفاصل
  5. إصابة سابقة للمفصل: الأشخاص الذين تعرضوا للإصابة المسبقة بإصابة التهاب المفصل، خاصة الذين يمارسون بعض الألعاب الرياضية يكونون أكثر عرضة لالتهابات المفاصل، الألم المصاحب لالتهاب المفاصل ينشأ نتيجة لإصابة المفصل.
المفاصل في جسم الإنسان

 

يوجد العديد من المفاصل في جسم الإنسان، ويمكن العمل على علاج التهاب المفاصل والعضلات من خلال طرق العلاج المختلفة، أما عن تكوينات المفاصل في جسم الإنسان فإنها تتكون من الاتي:
  • المحفظة المفصلية: وهي عبارة عن غشاء صلب قاسٍ يغلّف كل أجزاء المفصل.
  • الغِشاء الزّليليّ: وهو عبارة عن غشاء رقيق يحيط بالمحفظة المفصلية وينتج السائل الزليليّ المستخدم كمادة تشحيم لحركة المفصل.
  • الغُضروف المَفصلي: الغضروف المفصلي هو عبارة عن غلاف صلب، في أطراف العظام، لكنه أملس، وظيفته أنه يمكّن الغضروف المفصليّ العظام من الحركة بشكل سهل، حيث تصبح الواحدة فوق الأخرى.
كيف يصيب الإلتهابُ المفاصل؟

 

يمكن العمل على علاج التهاب المفاصل والعضلات خاصة إذا عرفنا أن هناك نوعان من التهابات المفاصل يعتبران هما الأكثر انتشارا بين التهابات المفاصل، وهذان النوعان هما:
1. الفـُصال العظمي: 
  • يعمل الفصال العظمي على التسبب بالألم ويحد من مدى حركة المفصل.
  • هو عبارة عن تلف وتمزّق الغضروف قد يولـّدان وضعا تتحرك فيه العظام الواحدة على ظهر الأخرى. يسبب تآكلهما معا.
  • يمكن أن تحدث بسرعة نتيجة إصابة أو تلوث في المفصل، كما أن عملية تلف وتمزّق الغضروف يمكن أن تستمر سنوات كثيرة.
2. التهاب المفاصل الروماتويديّ:
  • هذا المرض قد يؤدي، في نهاية الأمر، إلى تدمير الغضروف والعظمة المتصلة بالمفصل.
  • هذا النوع من التهاب المفاصل يهاجم جهاز المناعة الغشاءَ الزلاليّ، يسبب فيه التهابا مما يؤدي إلى انتفاخ، احمرار وألم في المفصل.
تشخيص التهاب المفاصل

 

يمكن العمل على علاج التهاب المفاصل والعضلات كما يمكن القيام بعمل فحوصات مخبريّة، حيث يتم من خلالها تحليل وفحص سوائل مختلفة في الجسم، يمكنها أن تساعد في تحديد نوع الالتهاب، حيث أن التشخيص يمكن أن يعتمد على عدة أمور منها:
1. السوائل:
ومن تلك السوائل التي يمكن من خلالها عمل التحاليل اللازمة، حيث يمكن الحصول على السائل من خلال الطبيب المختص بعمليات التخدير، ومنها:
  • الدم
  • البول
  • كذلك سائل المفصل
2. تصوير:
حيث يمكن من خلال التصوير وعمل الفحوصات اللازمة تشخيص حالة التهاب المفاصل، ومن طرق استخدامات التصوير:
  • صورة بالأشعة السينيّة
  • أيضًا التصوير بالرنين المغناطيسي
3. تنظير المفصل:
  • يمكن عن طريق قيام الطبيب بإدخال أنبوبه صغيرة يطلق عليها منظار المفصل.
  • كذلك يمكنه القيام بتصوير ما بداخل المفصل وتحويله لشاشة الفيديو.
علاج التهاب المفاصل بالأدوية

 

يمكن العمل على علاج التهاب المفاصل والعضلات حيث أن هناك أنواع مختلفة من الدواء لعلاج التهاب المفاصل، ومن تلك الأنواع:
  • إدماج مفصل.
  • تبديل المفصل.
  • استئصال الغشاء الزليليّ.
  • النظام الغذائي وممارسة الرياضة.
  • المسكنات وهي فعالة في تخفيف الألم، ولكن لا تساعد على تقليل الالتهاب.
  • كريمات تقليل التهاب المفاصل تمنع انتقال إشارات الألم الكورتيزون يساعد على تقليل الالتهاب.
  • العقاقير المضادة للالتهابات مثل ايبوبروفين والساليسيلات، تساعد على السيطرة على الألم والالتهاب.
  • العملية الجراحية: من خلال الجراحة يتم استبدال المفصل بواحد اصطناعي قد يكون خيارًا جيدًا، وهذا الشكل من الجراحة هو الأكثر شيوعًا.
  • علاج بدني: إن العلاج الطبيعي ينطوي على التمارين التي تساعد على تقوية العضلات حول المفصل المصاب هو عنصر أساسي في علاج التهاب المفاصل.
  • العلاج الطبيعي: يمكن الاعتماد على العلاج الطبيعي في علاج التهابات المفاصل، حيث أنه غالباً ما يكون ناجعا في معالجة أنواع مختلفة من التهاب المفاصل. التمارين الرياضية يمكنها أن تزيد مدى الحركة وأن تقوي العضلات المحيطة بالمفصل، وقد يكون تثبيت المفصل بواسطة جَبيرَة مفيدا في حالات معينة.
نصائح للوقاية من التهاب المفاصل

 

يمكن العمل على الوقاية من التهاب المفاصل، وذلك حتى يمكننا تجنب البحث عن علاج التهاب المفاصل والعضلات، حيث علينا العمل على تجنب بعض المحاذير التي يمكن أن تتسبب فى التهاب المفاصل و منها:
  • السردين.
  • الانشوبي.
  • كذلك شُرب الكحول.
  • أيضًا أكل أعضاء داخلية، مثل الكبد والكليتين.
  •  كذلك يجب العمل على فقدان الوزن، والحفاظ على وزن صحي.
  • أيضًا يمكن لهما أن يعملا على التقليل من خطر تطوير المرض، ويمكن أن يقللا من الأعراض.
*** أخيراً يمكن الاعتماد على العلاجات البديلة كأحد أهم طرق علاج التهاب المفاصل والعضلات حيث يمكن تناول الكثير منها، والتي يمكنها العمل على علاج التهاب المفاصل، لكن هناك القليل من الأدلة التي تثبت نجاعة الأدوية، كذلك فإن بعض الأدوية البديلة قد تساعد على التخفيف من أعراض أنواع معينة فقط من التهاب المفاصل.، حيث أن من أفضل طرق العلاج البديل لالتهاب المفاصل تشمل الوخز، غلوكوزامين، تنبيه الأعصاب كهربيّا عن طريق الجلد.

الوسوم

طارق القرناوي

كاتب مقالات .. ومدير موقع صحتك الطبي .. نهدف دائمًا ومن خلال موقعنا إلى نشر كل معلومة مفيدة .. كما نتحري الدقة فى كونها صحيحة وموثوقة .. فربما كانت سببًا فى تخفيف آلام ومعاناة الكثيرين من المرضي .. ط . ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق