تجارب

تجربتي مع حبوب الميلاتونين

تجربتي مع حبوب الميلاتونين والتي يمكن للجميع التعرف عليها، حيث أن لتلك الحبوب دور هام وفعال في تنظيم عملية النوم، حيث يعمل بدوره على التخلص من الأرق، ويوجد هذا الهرمون كمكمل غذائي طبيعي، فهو يعتبر منظم للاستيقاظ أيضًا، ويمكن للجميع التعرف على أهمية تلك الحبوب من خلال متابعة هذا المقال عبر موقعنا موقع – صحتك

تجربتي مع حبوب الميلاتونين

 

تجربتي مع حبوب الميلاتونين
تجربتي مع حبوب الميلاتونين

يمكن لمن يعانون من الأرق التعرف على التجارب التي مر بها البعض، من خلال استخدام تلك الحبوب، حيث يمكننا أن نستعرض الاتي:

التجربة الأولي: تحكي فاطمة إبراهيم عن تجربتها مع تلك الحبوب فتقول:

إنها كانت تعاني من الأرق كثيرًا، وكذلك قلة النوم، مما جعلني أبحث عن وسيلة يمكنني من خلالها التخلص من تلك المشكلة، على أن ذهبت لأحد الأطباء المتخصصين، والذي قام بوصف حبوب الميلاتونين، والتي كان لها أبلغ الأثر في القضاء على ذلك المرض والتخلص منه.

التجربة الثانية: تحكيها لنا السيدة سماح سامي والتي تقول من خلال تجربتها:

أنها بعد أن تناولت حبوب الميلاتونين، على الفور فقد شعرت بنعاس واضح، حيث بدأ النعاس الطبيعي في خلال 30 دقيقة من تناولها، وقد نمت نومًا هادئًا وطويلًا، ولم أشعر بأي أرق طوال تلك الليلة، ولم أستيقظ من نومي مطلقًا.

التجربة الثالثة: تحكيها مدام سناء غنوي من لبنان وتقول:

كنت أعاني من الأرق الشديد، وفي نفس الوقت كنت أمر بتجربة الحمل، وكنت أخشى على جنيني من الإصابة ببعض التشوهات نتيجة لاستخدام هذا النوع للعلاج والنوم، ولكن من خلال الأطباء، فقد علمت أن الميلاتونين يعمل بدوره أيضًا على حماية دماغ الطفل، كذلك فقد عرفت أنه لا توجد له أي أثار على الجنين أثناء الحمل، فكنت أتناوله وأنا مطمئنة دون خوف من أضراره على الحمل.

اقرأ أيضًا:

تجربتي مع حبوب فيمارا

الأطعمة التي تحتوي على الميلاتونين

هناك العديد من الأطعمة التي تحتوي بدورها على مادة الميلاتونين التي تعطينا الهدوء والراحة، وتبعد عنا الأرق، ومن تلك الأطعمة ما يلي:

  • الطماطم.
  • حليب البقر.
  • عين الجمل.
  • زيت الزيتون.
  • الفراولة والكرز.
  • منتجات الحبوب.
  • الخضروات والفواكه.
  • حبوب الأرز / الشعير.

اقرأ أيضًا:

تجربتي مع الفيبروميالجيا

الأثار الجانبية للميلاتونين

ينتج عن تناول جرعات زائدة من الميلاتونين بعض الأثار الجانبية، والتي يمكن أن تظهر وتؤثر في الشخص، ويأتي من بينها ما يلي:

  • النعاس.
  • الغثيان والقيء.
  • الشعور بالدوخة.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الإحساس بالصداع.
  • الشعور بحالة من القلق.
  • كذلك الشعور بألم بالمفاصل.
  • الشعور ببعض الالام بالمعدة.

 اقرأ ايضًا:

تجربتي مع نقص الصفائح

الوسوم

طارق القرناوي

كاتب مقالات .. ومدير موقع صحتك الطبي .. نهدف دائمًا ومن خلال موقعنا إلى نشر كل معلومة مفيدة .. كما نتحري الدقة فى كونها صحيحة وموثوقة .. فربما كانت سببًا فى تخفيف آلام ومعاناة الكثيرين من المرضي .. ط . ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق