صحة

هل مرض الساركويد خطير

هل مرض الساركويد خطير والذي يعد أحد الأمراض التي يمكن أن الرئتين والغدد الليمفاوية، قما هي أكثر المناطق بالجسم المعرضة للإصابة بالساركويد؟ وما هي أعراضه؟ وما هي المسببات له؟ كذلك ما هي طرق العلاج المختلفة له؟ يمكننا التعرف على طبيعة هذا المرض، وكل ما يتعلق به من خلال المقال التالي.

هل مرض الساركويد خطير

 

هل مرض الساركويد خطير
هل مرض الساركويد خطير

الساركويد هو أحد الأمراض التي يمكن أن يؤثر في العينين والجلد والقلب والأعضاء الأخرى، والمرض لا يعرف سبب حقيقي له، ولكن يرجح أغلب الأطباء أنه مرض مناعي، يمكن أن يصيب الجسم.

كذلك فإن الكثير من الأبحاث تشير إلى أن العوامل المعدية، والمواد الكيميائية والغبار، ورد الفعل غير الطبيعي تجاه بروتينات الجسم نفسه، يمكن أن تكون مسؤولة عن تكوين الورم لدى الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي.

أعراض مرض الساركويد

تتمثل أعراض المرض في الآتي:

  • سعال جاف.
  • فقدان الوزن.
  • التهاب بالعين.
  • آلم وصفير الصدر.
  • الحمى المستمرة.
  • مشكلات في البصر.
  • اضطرابات في القلب.
  • ألم وتورم في المفاصل.
  • طفح جلدي في الساقين.
  • اضطرابات في وظيفة الكبد.
  • ضيق في التنفس أثناء الجهد.
  • تضخم الغدد اللمفاوية واللعابية.

أسباب الإصابة بالساركويد

هناك عدة أسباب يعتقد أنها يمكن أن تؤدي للإصابة بالمرض، وتلك الآساب هي كالتالي:

  1. التلوث البكتيري، او الفيروسي.
  2. كذلك إصابة الجهاز المناعي بالخلل.
  3. حدوث تغير في أنواع وعدد الخلايا اللمفاوية في الدم.

كيف يتم تشخيص المرض؟

يمكن تشخيص المرض من خلال الآتي:

  • يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات البدنية.
  • كذلك يجب التعرف على التاريخ الطبي للمريض.
  • أيضًا يمكن إجراء فحوصات الدم، أو تصوير الصدر بالأشعة.
  • كذلك فإنه يمكن إجراء الفحوصات المجهرية للأنسجة المصابة، وذلك عن طريق أخذ جزعة.

مضاعفات مرض الساركويد

يمكن أن تؤدي الإصابة بالساركويد لحدوث بعض المضاعفات على الجسم، والتي يأتي من بينها ما يلي:

  • الإصابة بالتليف الرئوي.
  • كذلك إصابة العينين بالالتهابات.
  • تعرض أيضًا أعصاب الوجه للالتهابات.
  • أيضًا تعرض القلب لبعض الاضطرابات.

كيف يمكن علاج الساركويد؟

يمكن العمل على علاج الساركويد، وذلك من خلال استخدام الكورتيزون، حيث يتواجد من خلال الستيرويدات، والذي يمكن أضافته لبعض الأدوية الآخري، حيث يتم اختيار العلاج حسب الحالة، كما أنه يمكن العلاج في بعض الحالات تلقائيًا، ويجب أن ننتبه لاحتمال عودة المرض، وذلك في حال التوقف عن العلاج.

اقرأ ايضًا:

الالتهاب الرئوي – الأسباب والأعراض وطرق العلاج

الوسوم

طارق القرناوي

كاتب مقالات .. ومدير موقع صحتك الطبي .. نهدف دائمًا ومن خلال موقعنا إلى نشر كل معلومة مفيدة .. كما نتحري الدقة فى كونها صحيحة وموثوقة .. فربما كانت سببًا فى تخفيف آلام ومعاناة الكثيرين من المرضي .. ط . ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق